الجمعة، 6 يوليو، 2012

أنا و البحر

عجزت عن التفكير , عن الكلام
لم يسعنى سوى الحلم , فقط الحلم
ولكم تمنيت البقاء فى هذا العالم الخلاب
حيث الحبيب يداعب أقدامى و أصابعى على الرمال بأمواجه
الهادئة تارة و الهائجة تارة اخرى
يشاركنى حلمى , يشاركنى فرحى , يشاركنى امالى و طموحى
يرسم لى على الرمال قصور احلامى.
سوى انت لم اجد حبيب لى
فما أجمل عشقك الصامت
كل هؤلاء ينظرون اليك الا انك لى وحدى
تداعبنى وحدى
تحتضنى بأمواجك وحدى
تحتضن الامى و تطمئن أحلامى
أحبك نعم أحبك
لم يكن لى ان أحب سواك
فأنت الحبيب الذى أضمن انه يوما لن يخدعنى
لن يكسرنى و يقف ليشاهد فتات قلبى
فإن يوما قررت الغدر
فقط فى صمت قتلتنى لم تتركنى وحدى لاتألم او ابكى
وإن احببتنى  اعطيتنى
الكثير و الكثير لم تحجب عنى
لكن عالرغم من حبى الجم
أخشى الوقوع بك
أخشى ان اسلم نفسى
بين امواجك اخشى  حتى الان ان اترك فكرى
أشاهدك تذهب بهمومى و احزانى
لكنى مازلت أبى ان اترك بين أصابع امواجك قلبى
تتجاذبنى كما تشاء
نعم احبك
و لكنى احبك حبا بعيدا عن المتلاك  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق